داخل مركز مكافحة الامراض تقرير شامل عن تعرض الصحة التنفسية داخل المحمصة


#1

قد أصدرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها التقرير الأكثر شمولا حتى الآن عن التعرض للمواد الكيميائية وصحة الجهاز التنفسي في بيئة محمصة القهوة.

بقيادة مركز السيطرة على الامراض فى المعاهد الوطنية للصحة والسلامة أثبتت أن التقرير اتبع تجارب مكثفة على مدى زيارتين منفصلتين لعدة أيام خلال ساعات الإنتاج البن في محمصة Just التعاونية في ماديسون, ويسكونسن

واختبر باحثو المعهد عددا من المركبات المرتبطة بأمراض الجهاز التنفسي والمرض، بما في ذلك الأسيتيل أو الكيتون الثنائي، في حين أجرى أيضا مسوحات الصحة التنفسية لموظفي المحمصة وتقييم لأنظمة التهوية في المحمصة. وجاء البحث بعد تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لعام 2015 الذي نشرته مجلة ميلووكي جورنال سنتينل، في حين فتحت العديد من المحامص في جميع أنحاء البلاد أبوابها لمركز السيطرة على الأمراض لإجراء اختبارات شاملة مماثلة.

وقال مؤسس شركة جاست كوفي ، مات إيرلي، لصحيفة ديلي كوفي نيوز أنه والأعضاء الآخرين للجنة التنسيق المشتركة كانوا يشعرون بالإرتياح بوجه عام من خلال نتائج التقرير، في حين تواصل الشركة تحسين جهودها في مجال الرصد والوقاية في إطار توصيات مركز السيطرة على الأمراض.

أعراض الجهاز التنفسي :

وقد أدى الاختبار في منشأة Just - التي كانت في وقت الاختبار تشمل محمصات إنتاج لورينغ وديدريش Loring and Diedrich ، وتخزين القهوة الخضراء، وصناديق القهوة المحمصة، ومعدات الطحن والتعبئة التجارية، من بين أصناف أخرى من المحامص النموذجية - إلى ما وصفه مركز السيطرة على الأمراض بأنه “ذو دلالة إحصائية” إلى إنشاء تقارير عن أعراض الجهاز التنفسي، على الرغم من أن هذه الأعراض لا ترتبط بالضرورة مع ألتعرض للأسيتيل ، ولا هي بالضرورة ذات الصلة بالعمل .

عن موظفي Just ، ذكرت المجموعة زيادة أربعة أضعاف في الأعراض التنفسية الرئوية المبلّغ عنها مقارنة مع السكان الديموغرافيين الأمريكيين المماثلين، في حين أن ستة من المشاركين في الاستطلاع الطبي الستة عشر لديهم اختبارات تنفس غير طبيعية. ومع ذلك، لاحظ مؤلفو التقرير حجم العينة المحدود، وأن هذه الأعراض لا ترتبط بالضرورة بالتعرض في مكان العمل.


منشأة Just . كان لدى شركة التحميص هذه محمصة من نوع Diedrich في وقت اختبار مركز السيطرة على الأمراض ، ولكن منذ ذلك الحين حلت محل آلة مع محمصة لورينغ الثانية . الصورة مأخوذة من محمصة Just .

يذكر التقرير: “هذه الأعراض التنفسية المنخفضة وشذوذ وظائف الرئة التي وجدناها ليست محددة لمشكلة أو مرض تنفسي معين . يمكن أن تكون ذات صلة بالتعرض في مكان العمل أو نتيجة لعوامل أخرى. في الواقع، كان بعض الموظفين كان لديهم تشخيصات للجهاز التنفسي التي سبقت العمل في هذا المكان ونظرا لضآلة عدد المشاركين والحاجة إلى حماية خصوصية الأفراد، لا يمكننا تقديم نتائج أكثر تفصيلا قد تسلط الضوء على الصلة المحتملة بالعمل، مثل التدابير الصحية حسب المسمى الوظيفي”.

وكانت الأعراض الأكثر شيوعا التي تم الإبلاغ عنها - بما في ذلك العين والأنف واعراض الجيوب الأنفية - طفيفة وشملت الجهاز التنفسي العلوي، مع الموظفين الذين أبلغوا عن الأعراض أو تفاقمت بسبب "غبار القهوة الخضراء، القش، القهوة المحمصة، غبار البن الأرضي، أو الروائح من آلة ختم الحرارة "، وفقا للتقرير.

أخذ الباحثون في الدراسة التقارير الطبية ككل، واقترحوا وجود علاقة ارتباط، إن لم يكن سببية، بين مختلف أعراض الجهاز التنفسي ومكان العمل.

يقول المؤلفون: “إن النتائج التي توصلنا إليها من أعراض الجهاز التنفسي العلوي مع النمط المتصل بالعمل لدى العديد من الموظفين، وأربعة أضعاف من التنفس بصعوبة ، وتشوهات على اختبار وظائف الرئة في حوالي ثلث عدد المشاركين تشير إلى عبء مشاكل الجهاز التنفسي في هذه القوى العاملة” . “أعراض الجهاز التنفسي العلوي التي تتحسن بعيدا عن العمل من المرجح أن تتعلق بالتعرض للإصابة في مكان العمل.”

ثنائي الأسيتيل :

وكانت الكثير من التجارب التي أجريت في Just لإشعاعات ألفا وثنائي الكيتون والأسيتيل السامة ، 2،3-بنتانيديون، و 2،3-هيكسانيديون. وقد تم تحديد الأستيل كسبب لالتهاب القصيبات الطفيلي الرئوي المحتمل أن يكون قاتلا في الماضي في مرافق القهوة باستخدام المنكهات، ومجلة Journal Sentinel 2015 جعلت هذا الأمر في صدارة اهتماماتها باعتبارها قضية تشكل موضع قلق في كافة المحامص .

وقد وجدت الفحوص التي قام بها المعهد لهذه النقطة ان اعلى تركيزات المجال الجوي تكون في طحن القهوة ومخازن المحامص . .وقد نشرت لجنة مكافحة الأمراض للمرة الأولى توصيات خاصة بصناعة القهوة لحدود التعرض للأسيتيل الثنائي والتخفيف من آثارها في العام الماضي، ودعت إلى الحد من انتشار الاستيل الثنائي إلى أقل من 5 أجزاء في المليار.


وقد تم اكتشاف بعض من أعلى مستويات الدياستيل في الهواء الموجود حول صناديق القهوة المحمصة والمطاحن.

وبعد القيام بأخذ عينات كامله التحول في المحمصة ، اكتشفت اللجنة حدودا اعلى من الحد الأقصى للتعرض البالغ نسبة خمسة في المليون ، وكان التركيز المقيس الأعلى هو 8.4 . وكانت مستويات الأسيتيلين في الهواء خلال أخذ العينات القصيرة الأجل اعلى في الطحن ، وعند مزج حبوب البن المحمصة باليد ووزن القهوة وتغليفها .

ولإعطاء العدد بعض السياقات ، يقدر مؤلفو الدراسة ان الحفاظ على مستويات الأسيتيلين الأقل من 5 جزء في المليون يحد من خطر انخفاض وظيفة الرئة “بعد عمر العمل” إلى اقل من واحد فبين كل 1,000 عامل. ويقول المؤلفون “بعد التعرض لفتره عمل مدتها 45 سنه بنسبه 10 في المائة-وهو تركيز اعلى بقليل من أعلى تركيز يقاس في هذا المكان -فيقدّر المركز أن تكون النسبة 2 إلى 1000 عامل من شأنه أن يقلل من انخفاض وظائف الرئة”

وتوقع المؤلف أيضا أن حوالي اثنين من بين 10،000 عامل يتعرضون للأسيتيل الثنائي عند 10 جزء في البليون في حين أن العمل بدوام كامل لمدة 45 عاما من شأنه أن يضع يزيد من حدة تخفيض وظائف الرئة.

في هذا التقرير، لم يخلق المؤلفون أي ارتباط مباشر بين الأسيتيل والصحة التنفسية للقوى العاملة في Just .

ماذا يمكن للمحامص القيام به

ومن الجدير بالذكر أن محمصة Just تقع ضمن مبنى حديث ونظيف وفعال بوجه عام ، ومزود بنظم تهويه عصريه ومحدده.

وفي حين ان خطر الاصابه بانخفاض وظيفة الرئة بسبب التعرض للأسيتيلين منخفض ، وفقا لهذا التقرير الذي أجري في موقع واحد فقط ، قال ايرلي ان هدف شركته هو التخفيف من المخاطر إلى اي حد ممكن ، في حين ان المزيد من التخفيف من القش أو استنشاق الغبار يمكن أن في التقليل من حدة أعراض الجهاز التنفسي العلوي .


_الصورة مأخوذة من منشأة Just التعاونية للقهوة _

وقال ايرلي الذي أشار إلى عدد من الاستراتيجيات الوقائية الموجودة بالفعل في المحمصة نتيجة للنتائج السابقة التي توصل اليها المركز الطبي بما فيها أنظمه معالجة الهواء فوق المطاحن والانظمه الآليه لمزج القهوة للتقليل من المزج باليد. وقدمت الشركة أيضا أقنعة التنفس الإصطناعي N95 للحماية من الغبار ، وعملت على إجراءات الصيانة لإزاله القشور وتراكم العادمات ، وتحويلها إلى فراغ عند الإمكان بدلا من الكنس للحد من التعرض للغبار، ووضعت برنامجا طبيا لاختبار الموظفين لقضايا الصحة التنفسية .

وقال ايرلي “نحن سعداء لعملنا مع المعهد بشأن هذه القضية وفخورين بحقيقة اننا كنا أول المتخصصين في القهوة لدعوتهم إلى مرفقنا”. وأضاف “على الرغم من ان مركز إدارة الصحة والسلامة OSHA لم تصدر بعد لوائح بشأن التعرض لهذه المركبات ، فإننا نعتقد أنه من المهم المشاركة حتى نتاكد من ان موظفينا بأمان”.

وقال ايرلي انه تم الاتصال به في كثير من الأحيان على مدي العامين الماضيين من قبل الاقران في مجال تحميص القهوة الذين يشعرون بالقلق بشأن رفاهية موظفي المحمصة ، أو الذين يريدون ببساطه البقاء قبل المنحني من حيث السلامة في مكان العمل إذاتمت ترجمت أعمال المركز الطبي ووضعها على لوائح مركز إدارة الصحة والسلامة .

قال إيرلي “كل شهرين أسمع عن محمصة جديدة في مكان ما هناك بالتأكيد اهتمام بهذا المجال. وأود ان أقول ان كل المحامص التي تحدثت إليها كانت مهتمة ومعنية بالموضوع” وأضاف “اشعر حقا بقوة ان قضية تحميص القهوة المختصة تحتاج أن تأخذ الأمر على محمل الجد، وينبغي ان تتخذ خطوات للتأكد من أن مرافقها أمنه بقدر الإمكان لموظفيها”.

إن إنشاء محمصة للقهوة ليس بالأمر السهل , فأول ما ينبغي أخذه بالحسبان هو سلامة الموظفين . وأنتم ؟ ماذا تعتقدون بهذا الموضوع ؟ شاركونا أفكاركم وآراءكم من خلال التعليقات …