5 نصائح للبدء بمشروع مهني في مجال القهوة


#1

عند كتابة واحدة من أولى مقالاتي عن آلية الطحن اليومية ، سألني أحد الذين قابلتهم عن دوري في صناعة البن، لقد أربكني حقا - فقد كنت أنا من يجدر به أن يطرح الأسئلة - إلا أنني أجبته بتوتر بأن صحافة القهوة كانت مجرد هواية.

" احترس" أجاب تيم تريبلكوك Tim Trebilcock من تورنتو، مع ضحكة لطيفة. " هذا ما نقوله جميعاً، والشيء الذي ستدركه لاحقاً هو أنك بدأت بمهنة جديدة في مجال القهوة".

إذ يمتلئ تخصص صناعة القهوة بأناس مدفوعين بالشغف ، والذين كان معظمهم لا يتوقعون أن تفضي مهنتهم إلى هذا المجال. تابع القراءة إن كنت تنوي تغيير مجالك المهني و الانضمام إليهم : فقد سألنا العديد من أخصائيي هذا القطاع للحصول على أفضل النصائح .

e1-e1488222321614

1. سافر :

" تعلم كيفية إعداد القهوة والتمتع بها في الحضارات المختلفة."
غابرييل بوتشامب وإدواردوترابادا، مقهى باراكا، في بورتوريكو.

بدأ هوس إدواردو وغابرييل بالجودة عندما عاشا في الخارج. إدواردو كمدير فني وغابرييل كمهندس صوت. فقد سنحت الفرصة لهما بالتعرف على القهوة، وكيف يُنظر إليها في مختلف المدن والبلدان. وقد دفعتهم تجاربهم للعودة إلى بورتوريكو ، بإصرار وحماس لابتكار قهوة مذهلة في جزيرتهم الأم.

عاش غابرييل وعمل لعشر سنوات بين مدينة نيويورك ولوس أنجلس، بينما عاش إدواردو في برشلونة. " الشيء الذي برز أمامي خلال أسفاري هو كيفية تحدث الأوربيون عن القهوة البورتوريكية. وهذا ما أشعل فيّ الرغبة للعودة إلى الوطن وإيجاد أفضل أنواع البن الموجودة في الجزيرة." أوضح إدواردو.

قام هو وغابرييل بوضع خطة لتطوير القهوة البورتوريكية من خلال تحميص القهوة المحلية. وقد أخبراني بأن التقرب من المزارعين الذين يقومان بالشراء منهم يشكل خبرة حقيقية. " نمِّ مشاعر الامتنان والتقدير العميق لكل أولئك الذين ساهموا في جعل أمر التمتع بفنجان من القهوة أمرا ممكنا" أكد غابرييل.

لقد سمعت تعليمات وإرشادات مماثلة من احترافيين آخرين. لذا سافر. سافر إلى المزارع، سافر إلى مختلف أصقاع العالم ووسع مفهومك عما تعنيه القهوة. سافر إلى الأماكن التي قد رسخت دور القهوة المتخصصة مسبقا.

e2

2. فكر بشغف :

"إذا كان لديك شغف بشيء ما، واصل هذا الشغف من أجل العاطفة بحد ذاتها."
برايان بيكي، مقهى كويلز، كنتاكي.

قابلت برايان في مهرجان القهوة في نيويورك، حيث كنت أقدم برنامج عن آلية الطحن اليومية. إلا أنني كنت أستمع قبل عدة أشهر خلت لتسجيله، وأنا أعد قهوتي الخاصة. علمت بأنه قام مسبقا في هذا الصيف بقفزة نحو مهنة القهوة، من تسويق/ العلاقات العامة للعبة الـ(plaid hat games) إلى تسويق / المبيعات الالكترونية/ واتصالات مقهى كويلز Quills Coffee .

وقال لي “إذا كان لديك خط عمل آخر … واصل جهدك في عملك الحالي، طالما أنه يقدم لك الدعم. وإذا كان عشقك لشيء ما قويا بما يكفي. فإنه سينقلك من العالم الدنيوي، كما ستجد له الوقت جاعلا إياه على رأس قائمة أعمالك التي كنت تقوم بها مسبقا،”

وأخبرني بأن القهوة كانت شغف برايان لوقت طويل، وقد كرس سنينا لصقل مهاراته. “لقد أمضيت وقتا طويلا في إعداد القهوة وفي التعلم عن العالم بقدر ما استطيع، كهاوٍ وكشخص يستمتع بالقهوة”

في نهاية المطاف كان بريان قادرا على انتشال مهاراته من وظيفته، وشغفه لهوايته ، وتحويلهما إلى مهنة تختص في صناعة القهوة.

وبما أن عمله في كويلز موجها نحو الأعمال المطبخية، لذلك فهو قادر على الاستفادة من تجاربه وموارده الجديدة للتركيز على شغفه أكثر وأكثر- من خلال المنافسة. حضر برايان تصفيات بطولة إعداد القهوة في أميركا لأول مرة، وقدم لهذه المباريات القومية انتصارا عظيما. وأكثر من ذلك، فقد واصل بث تسجيلاته الصوتية عن القهوة.

e3-e1488222620393

3. كن شجاعاً:

"فقط قم بذلك"
ماني كارريرا، معدة قهوة آرغايلي، فلوريدا.

قبل أن يصبح معد قهوة من الموجة الثالثة، عمل ماني في مجال الصناعة البصرية السمعية. بالرغم من أنها كانت تكفيه لتسديد فواتيره، إلا أن حياته كانت تفتقر إلى الابتكار والمرونة. وقد بدأ بإعداد القهوة كنوع من الهواية، إلا أن الأصدقاء المتحمسون سرعان ما قاموا بطلب المزيد. كان ذلك عندما أدرك وجود سوقا متخصصا، وعزمه على ملئه.

“من الممكن أن تجني الكثير من الأموال وان تكون بائساً في نفس الوقت، كما من الممكن أن تجازف بدون أن تنجز شيء ، وأن تكون سعيداً. أما نحن فقد اخترنا السعادة،” هذا ما أخبرتنا به إيمي، زوجة ماني.

وهذه المغامرة قد أتت أُكُلُها. حيث تعاونوا مع شركات محلية أخرى كان لها دورا كبيرا في دفع العملية للأمام.اعترف الفريق المكون من الزوج والزوجة، بأن البدء بمشروع جديد كان فيه الكثير من التحديات، إلا أنهم متحمسون لصناعة القهوة وما ستقدمه لهم.

“هناك العديد من السبل الرائعة لدخول مجال صناعة القهوة. ليس شرطا أن يبدأ المرء كنادل، أو ينتهي كمالك مقهى. بإمكانك أن تكون خبير الجودة، مستورد للبن الأخضر،أو مُعدّ للقهوة، وأكثر من ذلك بكثير،” صرح ماني.

e4-e1488222703834

4. تعلم قدر المستطاع :

"اسعَ لإيجاد الإجابات عن أسئلتك"
جيف يركسا ونيكولاس ابريرا، مقهى لوست سوك، في العاصمة واشنطن.

كان لدى كل من جيف ونيكو رغبة فطرية بأن يكونا جزءاً من المجتمع الذي يزداد تطوراً، وأن يساهموا بابتكاراتهم ويعملوا ضمن فضاء تعاوني. ولم يعلموا بأن العمل كمُعدّين للقهوة هو استجابة لتلك الرغبة.

وقد كانت تجربة القهوة الإثيوبية المغسولة هي السبب في تحول الثنائي إلى القهوة المتخصصة. حيث أدركا بأن القهوة كانت أكثر من مجرد بن، ومن ثم أردا معرفة المزيد والمزيد.شكّل هذا الفضول قوة دافعة بالنسبة لهم. " عندما تبدأ بإيجاد إجابات لهذه الأسئلة، ستفتح عينيك على النظام الكلي لهذا العالم الذي يحوي أعداد لا تحصى من الأصول والناس والطرق والعمليات" وضح جيف. وأضاف " مع القهوة لن تتوقف أبدا عن التعلم . فهناك دائما المزيد. اما بالنسبة للمشقة، فالسعي والبحث سيكون كالإدمان."

فهما بدآ بتحميص القهوة كنوع من الهواية. " قمنا بشراء جهاز1600 BEHMOR مع رطل من القهوة الخضراء من خمسة مصادر مختلفة وبدأنا العمل." كما أخبرني نيكو. " إعداد وتحميص القهوة منزليا فتح أعيننا حقا على كيفية تأثير المنشأ، الأصناف، التصنيع، والتحميص على تطور النكهة وتبدّلها.

إلا أن هذه الهواية تحولت إلى هوس، ومن ثم إلى مهنة. كما أقرا بأن هناك قفزة نوعية بين استخدام المحمصة المنزلية والمحمصة التجارية. إلا أنهما، أخبراني بأن تحميص البن في المنزل كان طريقة رائعة ليعتادا على عملية إعداد القهوة وتحضيرها.

أما بالنسبة لبعض النصائح التي قدماها جيف ونيكو، فهم ينصحون بقراءة المزيد والمزيد! فإن الكتب والمنتديات الإلكترونية تقدم العديد من الإجابات. تقبّل المحاولة والخطأ. تواصل مع معدي قهوة آخرين، فمعظمهم يرغبون بتقديم المساعدة.

وبالعودة إلى إيجاد الإجابات، قال نيكو: " ابدأ فعليا بتذوق كل شيء. فإن تطوير ذوقك وأساليبك لا يحدث بين عشية وضحاها، وإنه من الأصول والقواعد الأساسية لتقييم القهوة"

e5-e1488223019589

5. اغتنم جميع الفرص :

" المنافسة جعلتني أرتبط بالصناعة بشكل أوسع"
ماكسويل موني، مقهى narrative، في واشنطن.

في اليوم الرسمي الأول لماكسويل، في مقهى لاردو بمدينة واشنطن، كان مندفعا للمشاركة في مباراتهم باريستا الداخلية.أصبح الانغماس في المنافسة للوصول إلى إدارة المقهى، عادة بالنسبة له، وهي واحدة من الأشياء التي زودته بفرص رائعة من التواصل.

ومنذ ذلك الحين أطلق ماكسويل عمله الخاص الأمر الذي استغرق عدة سنوات لإعداده. كان يعمل في مقهى مختلف، ولكنه كان واضحاً منذ البداية بأنه يرغب في افتتاح مقهاه الخاص. ولذلك بدأ البحث عندما قرر مالكو المقهى التوسع.

“قمت بأبحاث كثيرة… واستخلصت آرائي من بيانات وأبحاث تسويقية،” وضح ماكسويل. وأخبرني بأنه وجد موقعاً ممتاز لمقهاه الجديد. وعندما لم يتمكن أصحاب المقهى من الالتزام بالتوسع، قرر ماكسويل أن يدعمه بالبحث. كما أطلق مشروعه الخاص.

تابع ماكسويل تطوير أفكاره، وأمضى قرابة السنة ونصف في مرحلة انتقالية. وفي نفس الوقت الذي أطلق به عمله الخاص كان يواصل تطوير المقهى الذي يعمل به. وكان ذلك يعني البدء بوضع قائمة للقهوة المتخصصة، إلا أن ماكسويل لم يكن ليفوت أي فرصة.

شرح قائلا: " في أوقات فراغي ، عملت على وضع خطة عمل، وزرت مواقع هامة، كما قابلت بعض مستشاري الأعمال التجارية. وتواصلت مع سكان المدينة التي أؤمن بها،" بعد انطلاق موسم ناجح ابتدع فيه قهوة من النوع الثالث وبدأ بالتعرف على مجتمعه الجديد، وهو الآن على وشك افتتاح مقهاه الأول بريك آند مورتار.

وفي هذه الأثناء، لا تزال المنافسة تعتبر تجربة مجزية وملهمة بالنسبة له. حيث سيشارك في بطولة القهوة لهذا العام في الولايات المتحدة، جنباً إلى جنب مع أصدقائه ومرشديه.

التعلم من نجاح الآخرين:

العشق، الهوس، العمل الجاد، والتعلم- هذه هي القواسم المشتركة لقصص النجاح.

ولكن هناك شيئا آخر يجب إضافته: المثابرة. قال لي نيكو: “لا تدع سوء التحميص يثبط من عزيمتك. لأنها ستحدث في كثير من الأحيان. قم بإعداد القهوة مراراً وتكراراً، تعلّم من أخطائك وأجرِ التعديلات.” سواءً كنت مهتم بالتحميص، البيع، شراء البن الأخضر، أو أي قطاع آخر في مجال صناعة القهوة، فإن هذه النصيحة ستكون صحيحة ومفيدة لك.

القهوة هي واحدة من أكثر الصناعات المجزية التي يمكنك العمل بها. قد تمر بلحظات مُحبِطة، إلا أنك ستستيقظ في كل يوم تقريباً، متحمساً لما يمكنك إنجازه. ستكون مُحاطاُ بأُناس ملهمين. لذا استمد الإلهام وخذ النصيحة من هذه القصص، وابدأ حياتك المهنية الجديدة.

إنها نصائح مفيدة حقا . نأمل أن تكونوا استفدتم منها. إن كنتم على وشك البدء بمقهى للقهوة خاص بكم ماهي الأمور التي قد تاخذونها بعين الإعتبار أولا ؟ وإن كان هنالك المزيد من النصائح لا تبخلوا علينا بها لعلّها تفيد أحدا غيركم . شاركونا تعليقاتكم …